منافرة جرير بالجاهلية

Home Up سيرة جرير وأخباره أبناء جرير البجلي منافرة جرير بالجاهلية

قصة منافرة جرير البجلي مع خالد الكلبي أيام الجاهلية

----------(*****)----------

المنافرة هي المحاكمة والمفاخرة ، وهي أن يفتخر الرجلان كل واحد منهما على صاحبه ثم يحكما بينهما رجلا . وفي أيام الجاهلية تنافر جرير بن عبد الله البجلي زعيم بنو قسر البجليين ، وخالد بن أرطاة بن خشين بن شبث الكلبي (من قبيلة كلب بن وبرة) زعيم قضاعة يومئذ . وكان سبب المنافرة بين جرير بن عبد الله البجلي وخالد بن أرطاة الكلبي أن قبيلة كلب أصابت في الجاهلية رجلا من بطن عادية من بجيلة ، يقال له : مالك بن عتبة العادي من بني عادية بن عامر بن قداد من بجيلة ، فوافوا به عكاظ ، فمر العادي بابن عم له يقال القاسم بن عقيل بن أبي عمرو بن كعب بن عريج بن الحويرث بن عبد الله بن مالك بن هلال بن عادية بن عامر بن قداد البجلي يأكل تمراً ، فتناول مالك العادي البجلي من ذلك التمر شيئا ليتحرم به (أي ليتقي القتل)* ، فجذبه الكلبي ، فقال له القاسم : إنه رجل من عشيرتي ، فقال له : لو كانت له عشيرة منعته . فعظم الأمر على القاسم وانطلق إلى بني عمه بني زيد بن الغوث البجليين فاستتبعهم ، فقالوا للقاسم : نحن منقطعون في العرب ، وليست لنا جماعة نقوى بها . فانطلق القاسم إلى أحمس البجليين فاستتبعهم فقالوا : كلما طارت وبرة من بني زيد في أيدي العرب أردتنا أن نتبعها ؟ . فانطلق القاسم عند ذلك إلى جرير بن عبد الله البجلي فكلمه ، فكان القاسم يقول : إن أول يوم أريت فيه الثياب المصبغة والقباب الحمر ، اليوم الذي جئت فيه جريراً في بني قسر ، وكان سيد بني مالك بن سعد بن نذير بن قسر البجليين ، وهم بنو أبيه . فدعاهم القاسم في انتزاع العادي من قبيلة كلب فتبعوه ، فخرج يمشي بهم حتى هجموا على منازل كلب بعكاظ ، فانتزعوا منهم مالك العادي البجلي ، وقامت قبيلة كلب دونه ، فقال جرير : زعمتم أن قومه لا يمنعونه ، فقالت كلب : إن جماعتنا خلوف . فقال جرير : لو كانوا لم يدفعوا عنكم شيئا . فقالوا : كأنك تستطيل على قضاعة . إن شئت قايسناكم المجد - وزعيم قضاعة يومئذ : خالد بن أرطاة بن خشين بن شبث الكلبي - ، فقال : ميعادنا من قابل سوق عكاظ . فجمعت كلب وجمعت قسر ، ووافوا عكاظ من قابل . وصاحب أمر كلب الذي أقبل بهم في المقبل خالد بن أرطأة الكلبي . فحكموا الأقرع بن حابس بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع التميمي ، حكمه جميع الحيين (الحي أكبر من البطن) ، ووضعوا الرهون على يدي عتبة بن ربيعة بن عبد شمس في أشراف من قريش ، وكان في الرهن من قسر البجليين : الأصرم بن عوف بن عويف بن مالك بن ذبيان بن ثعلبة بن عمرو بن يشكر بن علي بن مالك بن سعد بن نذير بن قسر البجلي . ومن أحمس البجليين حازم بن أبي حازم البجلي ، وصخر بن العيلة البجلي . ومن بني زيد بن الغوث بن أنمار البجليين رجل . ثم قام خالد بن أرطاة الكلبي فقال لجرير : ما نجعل ؟ ، فقال جرير : الخطر في يدك . قال خالد : ألف ناقة حمراء في ألف ناقة حمراء . فقال جرير : ألف قينة عذراء في ألف قينة عذراء ، وإن شئت فألف أوقية صفراء لألف أوقية صفراء . فقال خالد : من لي بالوفاء ؟ ، فقال جرير : كفيلك اللات والعزى وإساف ونائلة وشمس ويعوق وذو الخلصة ونسر (اسماء اصنامهم) . فمن عليك بالوفاء ؟ ، قال : ود ومناة وفلس ورضا (اسماء اصنامهم) . قال جرير : لك بالوفاء سبعون غلاما معماً مخولاً يوضعون على أيدي الأكفاء من أهل الله . فوضعوا الرهن من بجيلة ومن كلب على أيدي من سمينا من قريش ، وحكموا الأقرع بن حابس التميمي وكان عالم العرب في زمانه . فقال الأقرع : ما عندك يا خالد ؟ ، فقال : نحن ننزل البراح ، ونطعن بالرماح ، ونحن فتيان الصباح . فقال الأقرع : ما عندك يا جرير ؟ ، فقال جرير : نحن أهل الذهب الأصفر ، والأحمر المعصفر ، نخيف ولا نخاف ، ونطعم ولا نستطعم ، ونحن حي لقاح ، نطعم ما هبت الرياح ، نطعم الشهر ونضمن الدهر ، ونحن الملوك لقسر . فقال الأقرع لجرير : واللات والعزى ، لو فاخرت قيصر ملك الروم ، وكسرى عظيم فارس ، والنعمان ملك العرب ، لنفرتك عليهم (أي لحكمت لصالحك) . وأقبل نعيم بن حجبة النمري - وكانت قسر وفدته بفرس إلى جرير ، فركبه من قبل وحشيه ، فقيل : لم يحسن أن يركب الفرس . فقال جرير : الخيل ميامن ، وإنا لا نركبها إلا من وجوهها . وكان قد نادى عمرو بن الخثارم أحد بني جشم بن عامر بن قداد من بني زيد بن الغوث بن أنمار البجليين ؛ فقال :

لا يغلب اليوم فتى والاكما   **   يا بني نزار انصرا أخاكما

إن أبي وجـــدته أباكما   **   ولم أجد لي نســـبا ســواكما

وقال أيضاً عمرو البجلي يحضض الأقرع وينتمي (زوراً) إلى نزار العدناني :

يا أقرع بن حابس يا أقرع   **   إنك إن تصرع أخاك تصرع

إني أنا الداعي نزارا فاسمع   **    في باذخ من عزة ومفزع

فنفره الأقرع بن حابس التميمي بمضر وربيعة ، ولولاهم نفر خالد الكلبي . ومراجع أخرى تذكر ان شاعر بجيلة عمرو بن الخثارم البجلي صار يحضض الأقرع (اسمه فراس) بن حابس المجاشعي التميمي ، وينتمي (زوراً) إلى نزار العدناني ، فحكم الأقرع ان بجيلة أبوهم أنمار بن نزار بن معد العدناني ، وان قضاعة بن معد ، وان نزار أشرف من قضاعة .

-------------------------------

* ليتحرم به : يصبح في حرم لا يجرؤ أحد على قتله أو أذيته حسب عادة وعرف العرب .

قراءات في قصة المنافرة

----------(*****)----------

bullet

واضح من قصة المنافرة أنها ليست بين بجيلة وكلب ، إنما كانت بين رجلين لا قبيلتين ؛ وهما : جرير بن عبد الله البجلي وخالد بن أرطاة بن خشين الكلبي وليس الفُرافِصة بن الأحْوص الكلبي (والد نائلة زوجة عثمان رضي الله عنه) كما تذكر بعض الكتب .

bullet

من القصة نستنتج أن بطون بجيلة لم تكن على وفاق ووئام ؛ بل متفرقين وبين بعضهم قطيعة وخصومة كما يتضح من تخوف وقلق جرير البجلي عندما رأى أسد بن كرز البجلي قادماً مع قومة لنجدته ؛ وعندما قيل له أن هذا أسد جاءك ناصراً لك ، قال جرير : ليت لي بكل بلد ابن عم عاقاً مثل أسد . ويبدو أن عدم الوفاق بين بطون وفروع القبيلة أستمر كما يلاحظ من المواقف المتباينة في كثير من الأحداث التاريخية منها على سبيل المثال أيام معركة صفين وغيرها .

bullet

يتضح من القصة أن القاسم بن عقيل العادي الزيدي البجلي أتبع تسلسل درجة القرابة عند طلب الفزعة ؛ لذلك نجده ذهب أولاً لبني زيد بن الغوث ؛ وبعد رفضهم ذهب لبني أحمس بن الغوث ؛ وأخيراً ذهب إلى بني مالك من بني قسر بن عبقر ؛ ففزع له جرير بن عبدالله رغم بُعد القرابة بينهم (يلتقون في أنمار) .

bullet

يتضح من القصة أن جرير البجلي في الجاهلية لا يحسن ركوب الخيل وهو شيئ يؤكده الحديث الشريف المتعلق بهدم ذي الخلصة .

bullet

حازم بن أبي حازم البجلي المذكور بالقصة هو الذي  قتل بيوم صفين سنة 37هـ ؛ و(حازم) هو أخو الفقية المعروف قيس بن أبي حازم ؛  وولدهم الصحابي أبو حازم الأحمسي البجلي الذي قيل اسمه : عوف بن عبد الحارث بن عوف بن حشيش بن هلال بن الحارث الأحمسي البجلي .

bullet

صخر بن العيلة البجلي المذكور بالقصة هو الصحابي أبو حازم ؛ صخر بن العيلة البجلي الذي قال له الرسول (إذا أسلم الرجل فهو أحق بأرضه وماله) .

bullet

قائل الأرجوزة التي ينتسب فيها صاحبها لنزار العدناني هو شاعر بني جشم بجيلة ؛ عمرو بن الخثارم الجشمي الزيدي البجلي وليس جرير بن عبدالله البجلي .

bullet

البعض يستند إلى شعر عمرو بن الخثارم البجلي السالف ذكره كحجة بان بجيلة قبيلة عدنانية ، وهو قول يخالف أقوال غالبية كتب النسب التي تؤكد ان بجيلة قبيلة قحطانية ، علماً ان شعر عمرو البجلي وقت المنافرة (المفاخرة) ليس حجة لأن المراجع تذكر ان الأقرع بن حابس كان مرتشياً من قبل بجيلة (بأيام الجاهلية) ، حيث يقول أبي عبيدة صاحب كتاب الديباج : المرتشون في الحكومة (أي في التحكيم) في الجاهلية ثلاثة :

bullet

الأول : ضمرة بن ضمرة النهشلي التميمي ، وكان قد تحاكم إليه عباد بن أنف الكلب وسبرة ابن عمرو الأسديان ، فأسترشى ضمرة عباداً ونفره على سبرة ، فأعطاه عباد عشراً من الإبل .

bullet

الثاني : الأقرع بن حابس المجاشعي التميمي تنافر إليه جرير بن عبدالله البجلي وخالد بن أرطاة الكلبي فمدحه جرير ورضخ له رضخة فنفر جريراً على خالد .

bullet

الثالث :  مروان بن زنباع العبسي تحاكم إليه السفاح التغلبي وعمرو بن لأبي فارس مخلد من بني تيم الهل بن ثعلبة ، فأهدى إليه عمرو وأطعمه فنفره على السفاح ، وكان السفاح أفضل منه .

Home Up سيرة جرير وأخباره أبناء جرير البجلي منافرة جرير بالجاهلية