بجيلة ببلاد العراق

بجيلة في السعودية بجيلة في الكويت بجيلة في اليمن بجيلة في العراق بجيلة في الشام بجيلة بمصر والمغرب بجيلة بفارس وخراسان

قبيلة بجيلة في بلاد العراق

----------(*****)----------

المعلوم أن هناك مجموعة من العشائر والطوائف المعاصرة في العراق ممن حافظوا على نسبهم المتصل باحد بطون وفروع قبيلة بجيلة الأنمارية ، ومعظمهم يقيمون بمحافظة ديالى ، واكثرهم في ناحية جلولاء والمناطق المحيطة بها ، ومنهم في قرية بكالي (ربما تحريف بجالي) ؛ ويتواجدون أيضاً في قرى  منطقة (كلي) ضمن حوض خانقين وبعضهم في قرية كشكول ، وقسم منهم في ناحية السعديه المجاورة لناحية جلولاء ، وقسم آخر منهم يتواجدون في مدينة بعقوبه مركز محافظة ديالى ، وفي قرية زاغنية شمال بعقوبة ، كما يتواجد قسم آخر منهم في منطقة بغداد الجديدة .

ومن افخاذ بجيلة المعاصرة بالعراق : العكابات (العقابات) ، الغلامات ، حمير ، المراونة ، شوكة ، وكل فخذ منهم يتألف من عدة طوائف وعوائل ، ويبدو أن جميع افخاذهم تلتقي بالنهاية بجدهم الأعلى (هلال البجلي) طبقاً للمشجرات التي ارسلت لنا ، لكنهم لم يخبرونا من أي بطون أو فروع قبيلة بجيلة يرجع جدهم الجامع (هلال البجلي) ، خصوصاً أن اسم (هلال) مكرر في كثير من بطون وفروع قبيلة بجيلة الأنمارية القحطانية . علماً أن هناك طائفة تنتسب لبجالة وتقيم في مناطق أبو الخصيب وماجاورها في جنوب العراق لكننا لا نعلم من أي بجالة هم ؛ فربما هم من بجالة البجلية وربما من غيرها ؛ الله أعلم  .

 

والثابت بالمراجع أن كثير من بطون قبيلة بجيلة أستقروا بالعراق بعد فتحها شأنهم شأن القبائل العربية الأخرى التي ساهمت بفتح بلاد العراق ، ومن أسباب كثرة بطون بجيلة بالعراق إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه اعطي بجيلة ربع خمس سواد العراق كترضية لهم عندما أراد أن يرسلهم لفتح العراق .

والثابت بالمراجع أن اغلب أهل العراق من بطون تنحدر من بطن أحمس الذين كان لهم مسجد بالكوفة يحمل أسمهم ، ومقبرة لبنو يشكر ، وكان لبطون بجيلة خطة (قسم أو حي) خاصه بهم بالكوفة ، وبها دار أبي أراكة البجلي الشهيرة ، ودار أخرى للصحابي جرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه وهي التي هدمها علي بن أبي طالب رضي الله عنه عقاباً لاعتزاله المشاركة في معركة صفين وارتحاله إلى الرقة مع قومة (الرقة حالياً تتبع سوريا) .

 

أما البصرة ، فكانت بطون بجيلة بها أقلية في بداية تأسيسها ، ثم بعد ذلك قام شبل بن معبد البجلي وأهل بيته بالارتحال إليها مع اصهاره ، وتذكر المراجع أن بطن عوف بن يشكر البجليين كانوا يسكنون البصرة . ومن مشاهير أهل البصرة : جرير بن يزيد بن جرير بن عبدالله البجلي الذي تولى البصرة سنة 126هـ  ، وعالم النحو الشهير بالأخفش سعيد بن مسعدة البجلي النحوي البصري ، والمحدث محبوب بن مسعود البجلي البصري ، والمحدث خالد بن مهران البجلي البصري ، وغيرهم .

 

وسكنت بطون بجيلة أيضاً واسط التي اتخذها خالد بن عبدالله القسري البجلي مقراً لدار الولايه عندما كان والياً للعراق والمشرق ، وسكنت الموصل التي كان إسماعيل بن عبدالله القسري البجلي والياً عليها ، وأقام بعضهم في الكرخ ببغداد وهي التي منها عالم الشافعية القاضي أحمد بن سلامه البجلي الكرخي ، وسكن بعضهم البوازيج وهي بلد قرب تكريت فتحها الصحابي جرير البجلي ؛ ومن البوازيج الفقيه والقاضي منصور بن الحسن البجلي الجريري البوازيجي ، وأيضاً سكن بعضهم بلدة سورا ونهر الملك التي كان واليها حاجز بن حازم الأحمسي البجلي بعهد ابي جعفر المنصور ، وسكنوا أيضاً : جلولاء ، وخانقين ، وحلوان ، والأنبار ، وميسان ، وتستر في إقليم الأحواز (كان من العراق) ؛ ومن بلدة تستر المحدث : الحسين بن أدريس البجلي الجريري التستري من عقب الصحابي جرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه .

 

ومن بلاد العراق انتشرت بطون وفروع قبيلة بجيلة وتوغلوا بعدة بلاد وأقاليم ، مثل فارس وخراسان وأذربيجان وجيلان وغيرها من بلاد الدولة الإسلامية الكبرى ، ومازال بعضهم يعيش بتلك البلاد لكن أسمائهم لا تنتهي بأحد بطون أو فروع بجيلة المعروفة بسبب طول الزمن والتحضر ، أو بسبب دخولهم بتحالفات قبلية وكونوا قبائل معاصرة وبالتالي يختفي نسبهم الأصلي ، أو لأي سبب آخر .

 

بجيلة في السعودية بجيلة في الكويت بجيلة في اليمن بجيلة في العراق بجيلة في الشام بجيلة بمصر والمغرب بجيلة بفارس وخراسان

Home Up