أسد بن عبدالله القسري

 

Home Up أسد بن عبدالله القسري خالد بن عبدالله القسري يزيد بن خالد بن عبدالله يعقوب بن إبراهيم السحمي

 

ترجمة : أسد بن عبدالله بن يزيد القسري البجلي

----------(*****)----------

تذكر المراجع إن أسد بن عبدالله بن يزيد البجلي العبقري القسري يكنى أبو عبد الله ، وقيل : أبو المنذر ، وهو شقيق خالد بن عبد الله القسري البجلي ، وهو من أهل دمشق ، وقد لاه شقيقه خالد خراسان ، وكان جوادا ممدحا ، وشجاعا مقداماً ، ودار أسد بن عبد الله البجلي بدمشق عند سوق الزقاقين بناحية دار البطيخ . وعندما كان على خراسان خطب أسد بن عبد الله البجلي وهو على منبر المسجد في بلاد مرو ، فقال في خطبته : حدثني أبي عن جدي ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ، والمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، ولا يؤمن أحدكم حتى يأمن جاره شره )) .

ويقول الزركلي (في الأعلام) عن أسد بن عبدالله البجلي القسري ، انه أمير من الأجواد والشجعان لد ونشأ في دمشق بالشام ، وولاه أخوه (خالد) خراسان سنة 108 هـ ، وهو الذي جدد بناء (بلخ) ، وقد أسلم على يديه سامان جد (السامانيين) ، وهو الذي تمكن من هزيمة الترك عندما أغاروا على خراسان سنة 117 هـ ، وقد توفي أسد بن عبدالله البجلي في بلخ (من مناطق خراسان) في سنة 120 هـ . ومن أبناء أسد بن عبدالله القسري البجلي الذين ورد ذكرهم بالمراجع ، (المنذر) ، وهو الذي سجن مع عمه خالد بن عبدالله القسري البجلي (والى العراقين بعهد الدولة الأموية) .

ويقول الكلبي (في نسب معد واليمن الكبير) إن أسمه : أسد بن عبدالله بن يزيد بن أسد بن كرز بن عامر بن عبدالله بن عبد شمس بن غمغمة بن جرير بن شق بن صعب بن يشكر بن رهم بن أفرك بن أفصى بن نذير بن قسر بن عبقر بن أنمار البجلي ، وهو حفيد الصحابي يزيد بن أسد بن كرز القسري البجلي ، والصحابي أسد بن كرز القسري البجلي . وأيضاً هو شقيق خالد بن عبدالله القسري البجلي (والى العراق وخراسان) الآتية ترجمته . ويقول الطبري أن أسد بن عبدالله البجلي أستعمله أخاه (خالد) أميراً ووالياً على خراسان في سنة 106 هـ بعد عزل مسلم بن سعيد عن خراسان . وتذكر المراجع أن أسد بن عبدالله البجلي غزا عدة بلدان وضمها لبلاد الدوله الإسلامية ، حيث يقول الطبري أن أسد بن عبدالله البجلي غزا في سنة 107 هـ جبال نمرون ملك الغرشستان مما يلى جبال الطالقان ، ثم غزا الغور وهي جبال هراة . ويضيف الطبري بأن أسد بن عبدالله البجلي غزا في سنة 108 هـ الختل ، ثم غزا في سنة 109 هـ غورين .

وتذكر المراجع أنه بسبب تعصب أسد بن عبدالله البجلي للقبائل اليمانية (القحطانية) ، قام هشام بن عبدالملك بالكتابه إلى أخاه خالد بن عبدالله البجلي (والى العراق والمشرق) يطلب منه عزل أخوه أسد ، فعزله خالد بن عبدالله البجلي في رمضان من سنة 109 هـ . وعندما تولى نصر بن سيار الكناني (من قبيلة مضر) السلطة قام بتقريب القبائل المضرية وأقصى القبائل اليمانية (ومنها بجيلة) ، فأثار بذلك عوامل الفرقة والشقاق بين اليمنانيين والمضريين ، فدارت الحروب بينهم وتشتت شمل القبائل العربية بخراسان .

ويقول الطبري أنه في سنة 117 هـ كان عصام بن عبدالله والى خراسان ، فعزله هشام بن عبدالملك عنها وضمها إلى خالد بن عبدالله القسري البجلي الذي كان والى العراق والمشرق ، فولاها (خالد) أخاه أسد بن عبدالله القسري البجلي للمرة الثانية ، وبهذة الولاية أخذ أسد البجلي جماعة من دعاة بني العباس بخراسان ، فقتل بعضهم وحبس البعض الآخر ، وأيضاً تمكن من القضاء على طائفة الراوندية وزعيمهم المسمي الأبلق ، فقتلهم وصلبهم جميعاً .

وفي سنة 118 هـ قام أسد بن عبدالله البجلي بقطع لسان بخداش (أسمه عمار بن يزيد) ، وهو داعية لشيعة بني العباس ، وفي هذة السنة أستولى أسد بن عبدالله البجلي على (بلخ) وسكنها ونقل الدواوين إليها وأتخذ المصانع ، ثم غزا طخارستان وأرض جيغوية ، ففتحهم وأصاب سبياً كثيراً . وفي سنة 119 هـ غزا الختل ، وقتل فيها بدرطاخان (بدر طرخان) ملك الختل ، وكان على بلاد مرو أيوب بن أبي حسان التميمي (أو التيمي) فعزله أسد بن عبدالله البجلي وأستعمل عليها أبن عمه خالد بن شديد بن يزيد البجلي ، وتوجه هو إلى بلخ . ثم عندما توفي خالد بن شديد البجلي (والي مرو) أستخلف أسد البجلي عليها الأشعث بن جعفر البجلي أخو مسلم بن جعفر البجلي (الراوي) . وفي سنة 120 هـ توفي أسد البجلي بسبب مرض دمل كبير في جوفه (دبيلة) ، فأستخلف على خراسان جعفر بن حنظلة الملقب (جعفر البهراني) لمدة أربعة شهور ، ثم جاء بعد ذلك عهد نصر بن سيار في رجب سنة 121 هـ .

Home Up Next